منتديات لازوردي ترحب بكم

 أبرأ نفسي أمام الله أنا صاحب المنتدى وادارتي من اي تعارف يحدث بين الاعضاء أو اي تبادل للايميلات بغرض غيرشرعي الله هما فشهد

    كان حلمنا نقود سيارة..والآن سنقود بلد

    شاطر
    avatar
    DKNY
    الاداره
    الاداره

    اوسمه :


    sms.mms :
    عدد المساهمات : 900
    تاريخ التسجيل : 15/02/2011
    الموقع : ...

    default كان حلمنا نقود سيارة..والآن سنقود بلد

    مُساهمة من طرف DKNY في الإثنين سبتمبر 26, 2011 2:14 am





    جاءت قرارات خادم الحرمين الشريفين أمس بشأن السماح للمرأة بعضوية المجالس البلدية ومجلس الشورى معاً محققة لآمال وطموحات المرأة السعودية، التي اعتبرته قراراً تاريخياً لنصرة المرأة وجعلها مواطنة درجة أولى في المجتمع. وقد عبر عدد كبير من النساء عن شكرهن لخادم الحرمين الشريفين على دعمه المستمر لكل ما فيه تفعيل لدور المرأة ومشاركتها في التنمية الوطنية.

    "سبق" تنقل نبضات المرأة في السعودية بعد قرارات المليك - حفظه الله -.
    بداية رفعت نائب رئيس اللجنة الصناعية بغرفة جدة الأستاذة ألفت قباني أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وأكدت أن قراره التاريخي بالسماح للمرأة السعودية بالمشاركة في انتخابات الشورى والمجالس البلدية أفضل هدية للمرأة السعودية في اليوم الوطني. مشيرة إلى أن هذه الخطوة ستساهم في تحقيق المشاركة الحقيقية والفاعلة، وستعطي أكثر من نصف المجتمع السعودي فرصته في صناعة القرار.

    وقالت قباني: "جاءت كلمات الملك الحكيم بشرى سارة للمرأة السعودية التي تمثل أكثر من 50% من عدد السكان، وتحقيقاً للشراكة المتوازنة في وطن يسعى إلى تحقيق تنمية شاملة ومتوازنة تعود بالنفع على الإنسان السعودي".

    وأضافت: "لقد أصبح للمرأة دور فاعل ومؤثر في مختلف الجوانب الحياتية، وجاء الوقت لتحصل على فرصتها في التمثيل بمجلس الشورى والمجالس البلدية، وفق التحديث المتوازن والمتفق مع قيمنا الإسلامية، الذي بات مطلباً مهماً في عصرنا". مشيرة إلى أن سياسة الباب المفتوح التي تتبعها السعودية كانت وراء هذه الخطوة المهمة التي ستكون علامة فارقة في مسيرة المرأة السعودية.

    وأعربت أستاذ تاريخ المرأة في جامعة الملك سعود الكاتبة في جريدة الرياض الدكتورة هتون الفارسي عن سعادتها وامتنانها لقرار الملك بشأن السماح للمرأة بالمشاركة في انتخابات المجالس البلدية وعضواً في مجلس الشورى، وقالت: "بعد طول انتظار تبنى الملك مطالبنا، وقدَّم الموافقة والأمر بمشاركة المرأة في المجالس البلدية والشورى معاً في وقت واحد".

    وأشارت إلى أن الملك أشعر المرأة بعد القرار الأخير بأنها مواطنة من الدرجة الأولى ومشارِكة في الحياة السياسية واتخاذ القرارات، وإلى أن المرأة بعد طول انتظار أصبح لها الحق في إبداء الرأي في شؤون الدولة.

    وقالت: "ازداد شعوري بمواطنتي بعد أن جعلني الملك مواطنة من الدرجة الأولى". بيد أنها أبدت خوفها من تطبيق القرار الملكي، وتمنت أن يكون التنفيذ على مستوى جدية القرار؛ حيث يكون تمثيل المرأة رسمياً وليس صورياً.

    واعتبرت سيدة الأعمال نشوى طاهر قرار الملك بمنزلة نقلة وخطوة إيجابية تؤكد ثقة الملك في المرأة، وأوضحت أن على المرأة تحمُّل المسؤولية التي وُضعت على عاتقها. مطالبة بضرورة أن يكون هناك تعاون من جميع الأطراف لإنجاح تجربة مشاركة المرأة في المجالس البلدية ومجلس الشورى حتى تصير عضواً فعالاً حقيقياً داخل المجتمع.

    فيما اكتفت سيدة الأعمال سوسن شادلي بالإشادة بعبارات الملك عبدالله - حفظه الله - في قراره عندما قال: "إننا نرفض تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي في كل مجال عمل وفق الضوابط الشرعية". معتبرة أن هذه العبارة أعطت المرأة نظاماً وقانوناً ومنهجاً مستمداً من الشريعة الإسلامية، وبيَّنت موقف الدولة ونظرتها إلى المرأة السعودية.

    وقالت: إن إقرار الدولة دخول المرأة مجلس الشورى والمجالس البلدية إقرار بأهمية مشاركتها السياسية، وهو إنجاز جديد يُضاف للإنجازات السابقة التي تحققت للمرأة من خلال مشاركتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية. مشيرة إلى أن "المرأة السعودية والسياسة عنوان فصل جديد من فصول دعم سيدي خادم الحرمين الشريفين للمرأة السعودية".

    وأكدت سيدة الأعمال شادلي أن وجود المرأة السعودية في الهيكل التنظيمي للدولة سيكون له الأثر الإيجابي في تحسين وتطوير الخطط العامة للتنمية والأنظمة واللوائح والاتفاقات المحلية والدولية، كما سيكون له الأثر الايجابي في إيصال صوت المرأة إلى الأبواب الرسمية فيما يخصها من قضايا متعثرة.

    ورأت الكاتبة حليمة مظفر أن عضوية المرأة في مجلس الشورى سوف تؤهلها لتولي مناصب رفيعة المستوى، وتصب في صالح القرارات الفاعلة لصالح المواطنين، بيد أنه يجب أن يكون لدى المرأة الوعي بدورها في هذا المجلس.

    وبيّنت أن هناك مواصفات لا بد أن تتحقق في أي امرأة ترشِّح نفسها، من أهمها أن تكون صادقة وتستطيع أن تخدم وطنها ولديها الأمانة في نقل حقيقة ما تريده المرأة السعودية. مشيرة إلى أن المنصب الذي منحه الملك للمرأة ليس وجاهة اجتماعية؛ فعضوية المرأة تكليف وليست تشريفاً.

    فيما رأى عضو لجنة حقوق الإنسان والعرائض بمجلس الشورى الدكتور إبراهيم الشدي أن قرار مشاركة المرأة "يُعَدّ خبراً ساراً نفتخر به، وسوف يبدأ العمل الفعلي بالقرار بعد إعادة تشكيل المجلس، أي بعد عام ونصف العام". مؤكداً أن المرأة في تاريخنا وعاداتنا لها دور كبير وفعّال.

    وثمّن قرار الملك بسماحه للمرأة بعضوية مجلس الشورى وما فيه من قيمة رمزية؛ فهو يدحض الأقوال غير الصائبة بسلبية المرأة في الحياة السياسية في السعودية. متوقعاً أن يُسمح للمرأة بالمشاركة في كل اللجان وفي كل الموضوعات والقضايا التي تهم المجتمع، ولا تقتصر المشاركة على جوانب المرأة وقضاياها فقط.

    وأبان أن اختيار خادم الحرمين الشريفين المرأة يتم على أساس القدرة العلمية والمشاركة في الحياة العامة، وجميع النواحي العلمية والاقتصادية؛ فالمجلس تتنوع فيه الخبرات، وسوف
    تتم المساواة في أسس اختيار الرجال والنساء


    من جانبه حظي خطاب خادم الحرمين الشريفين أمام مجلس الشورى اليوم, باهتمام كبير على شبكات التواصل الاجتماعي, حيث رحب مستخدمو "الفيس بوك" و"التويتر" بقرار خادم الحرمين الشريفين مشاركة المرأة في مجلس الشورى عضواً، اعتباراً من الدورة القادمة وفق الضوابط الشرعية, وأنه اعتباراً من الدورة القادمة يحق للمرأة أن ترشح نفسها لعضوية المجالس البلدية، ولها الحق كذلك في المشاركة في ترشيح المرشحين بضوابط الشرع الحنيف, ووصفوا هذه القرارات بالتاريخية التي حققت طموحات عدد كبير من السعوديات.

    وأكد الإعلامي السعودي جمال خاشقجي أن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- بالسماح للمرأة بالترشح لمجلس الشورى سيدفع السعوديات إلى المطالبة بأكثر من ذلك، سواء في العمل أو في قيادة السيارة وحتى الزواج دون موافقة ولي الأمر إذا كانت المرأة أرملة أو مطلقة، قائلاً: "حان الوقت للتيار المحافظ بقبول قيادة المرأة للسيارة".

    وبيَّن خاشقجي خلال مداخلة له بقناة العربية تعليقاً على خطاب الملك في مجلس الشورى أن خادم الحرمين هو أول من استخدم مصطلح تمكين المرأة، مبيناً أن التمكين يكون بإلغاء القيود, وكاشفاً أن القرار مهم، وما سيأتي بعده سيكون الأهم.

    وحول آلية مشاركة المرأة قال "مشاركة المرأة لا تحتاج لأية آليات، ما للرجل سيكون للمرأة, فالمرأة ستدخل الشورى بحشمتها وحجابها".

    أما الأستاذة المساعدة في كلية التربية للبنات بجدة، أميرة كشغري فعلقت على الخطاب عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلة "ألف مبروك للمرأة السعودية حصولها على حق المشاركة السياسية في عهد الملك عبدالله حفظه الله.. لم يخيب ظننا أبداً، والباقي في الطريق إن شاء الله, فهذا أهم إنجاز تاريخي لدعم حقوق المرأة السعودية في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله".

    أما منال الشريف صاحبة قصة قيادة السيارة الشهيرة بالشرقية فقالت عبر تويتر "كان أملنا نِنتخب فحقق لنا الملك عبدالله أملنا وصرنا نُنتخب، كان حلمنا نقود سيارة قال الملك بتقودون بلد، إنت ما مثلك في هالدنيا ملك, ما يجيبها إلا الملك عبدالله بن عبدالعزيز".

    وعبَّرت الدكتورة والكاتبة مرام مكّاوي عبر "تويتر" عن فرحتها بقرارات خادم الحرمين الشريفين بمشاركة المرأة في مجلس الشورى.
    .


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 2:08 pm